fbpx

لماذا الإسلام يشكل خطر؟

لماذا الإسلام يشكل خطر؟

لماذا من بين كل الديانات الموجودة في العالم اعتبر الإسلام وحده الدين الخطير ؟؟

لأنّه الدّين الّذي أعرفه أكثر ، لأنني مسلم سابق ، لأنّ ما يهمّني هو العالم الّذي أعيش فيه؛ العالم الإسلامي ، و لأنّني أعتقد أنّ الإسلام هو الدّين الأقوى و الأجدر في الدّيانات الإبراهيمية و هو الأكثر تأثيراً على البسطاء و الّذي يعتمد كثيراً على الجّانب العاطفي والرّوحي في النّاس لإقناعهم . لأن الإسلام هو أكثر الدّيانات الشّمولية سعياً للسّلطة على كل الأرض ، و لأنّ الّذين يعتقدون بهذا الدّين هم شعوبٌ جاهلة ومنقطعة على العالم . يستخدم قادتهم العنف اللّفظي والجّسدي لتحقيق أهدافهم وليس لديهم احترام للحياة البشرية.

هكذا كان من أولوياتي كواجبٍ إنساني محاربة الأكاذيب وانتقاد الإسلام الأرثوذكسي ، وأعتقد أن إيقاف هذا الوحش أو هذا المرض المعدي الّذي يؤثر على العقول هو انتصار إنسانيٌ كبير ضدّ جميع الأديان والطّوائف والأيديولوجيات من الكتلة الاستبداديّة ، و أيضاً انتصارٌ للحريّة ، و خطوةٌ كبيرة تجاه الإنسانية المسؤولة التي تستحقها البشرية.

هذا سيفتح الأبواب أمام العالم الإسلامي ليصبح متحضرًا ويخرج من هذا الطّريق المسدود الّذي نحن عالقون به . تخيّلوا العالم الإسلامي بدون الإسلام وأفكاره المريضة والمتخلّفة ودون أي تأثير للدّين على السّياسة و المجتمع والنّاس … أؤكد لكم أنّه مع كل ما لدينا من ثرواتٍ طبيعيّة وأماكن استراتيجيّة ، كشبابٍ يحبون العيش وكعقولٍ يمكنها التّفكير دون أن يمنعهم الإسلام … تخيلوا ذلك بدون كل ذلك وصدّقوني أننا سنعيش الجّنة على الأرض. الإسلام يمنعنا من ذلك بكل الوسائل الممكنة والمستحيلة الّتي يسيطر بها على العقول و النّفوس .

ماسين كيفن العبيدي

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

آخر المقالات …

لماذا من الصعب مقاضاة راشد الغنوشي؟

لماذا من الصعب مقاضاة راشد الغنوشي؟

لماذا من الصعب مقاضاة راشد الغنوشي وعصابته؟
هل تعلم لماذا لا يستطيع قيس سعيّد والقضاء التونسي محاكمة راشد الغنوشي وعصابته على جرائمهم في حق تونس على مدى نصف قرن؟ لأن هذه الجرائم تصنف تحت خانة الجرائم السياسية

قراءة المزيد

Pin It on Pinterest

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية ولا تفوت الجديد!